كدو: على PDK  مراجعة مواقفه واحترام إرادة أبناء روج آفا

editor
http://ift.tt/1JO4keG

أكرم بركات

قامشلو – قال سكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو إن على الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK مراجعة موقفه وأن يحترم إرادة الشعب الكردي في روج آفا، وأن يكف عن الممارسات التي لا تخدم مصالح الشعب سواء في روج آفا أو باشور كردستان.

وجاءت تصريحات سكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو في حوار مع وكالة أنباء هاوار، للحديث عن معاودة الحزب الديمقراطي الكردستاني لحفر الخنادق بين روج آفا وباشور مرة أخرى، وذلك في المنطقة الفاصلة بين روج آفا وقضاء شنكال.

وفي ما يلي نص الحوار:

*من جهة تحفر تركيا الخنادق مع روج آفا وفي الوقت نفسه يقوم الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK بحفر الخنادق بين روج آفا وشنكال، كيف تقيّم هذا؟

نحن قد لا نعاتب الحكومة التركية على موقفها لأنها باتت واضحة، فهي تحيك المؤامرة تلو الأخرى ضد الشعب الكردي وضد وحدات حماية الشعب، والحكومة التركية أثبتت خلال الفترة الماضية دعمها ومساندتها للقوى الإرهابية الظلامية التي تشن الهجمات الغادرة على روج آفا.

لكن ما يدخل الأسى في نفوسنا هو حفر الخنادق من قبل الأخوة في باشور كردستان من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهذه التجربة تتكرر مرة أخرى، فمنذ عامين قام حزب الديمقراطي الكردستاني بحفر خندق بين روج آفا وباشور في منطقة زمار.

بتقديرنا حفر الخنادق وإقامة المتاريس بين روج آفا وبين باشور كردستان لا يخدم مصالح الشعب الكردي لا في روج آفا ولا في باشور كردستان، خاصةً ونحن في مرحلة يتطلع فيها شعبنا إلى توحيد الخطاب الكردي وإلى وحدة الموقف الكردي ليتثنى له الوقوف في وجه التحديات والمؤامرات الكبيرة التي يواجهها شعبنا وبشكل خاص في روج آفا.

*على الرغم من أن الحدود بين روج آفا وشنكال تخضع منذ 3 أشهر لحماية وسيطرة وحدات حماية الشعب، لماذا يقوم الحزب الديمقراطي الكردستاني بحفر هذه الخنادق في هذه الفترة؟

الجميع يتذكر ماذا حدث في شنكال قبل عام في مثل هذه الأيام، حينما تم اجتاحت قوات داعش الإرهابية منطقة شنكال، وتم تصفية الآلاف من الأخوة الكرد الإيزيديين وخطف الآلاف من النساء الإيزيديات، وكيف ضحى وحدات حماية الشعب بالعشرات من مقاتليهم الذين استشهدوا حينما فتحوا معبراً بين روج آفا وشنكال، وتمكنوا من إيصال أكثر من 100 ألف كردي إيزيدي إلى روج آفا، وحينها تم تشييد مخيم نوروز ليسكن فيه اللاجئين الإيزيديين، فلو كانت هذه الخنادق قائمة تلك الفترة لكانت المجزرة أكبر.

حقيقةً لا أدري كيف يقدم الأخوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني على هذه الخطوة، التي لا تلحق سوى الضرر بمصالح الشعب الكردي ومصلحة أبناء شنكال بشكل خاص وروج آفا بشكل عام.

*في الوقت الذي يحتاج فيه الكرد إلى الوحدة، لماذا يقوم الحزب الديمقراطي الكردستاني بحفر الخنادق وإغلاق معبر سيمالكا، ولماذا موقف هذا الحزب سلبي تجاه روج آفا وثورته؟

نحن في الحزب وأحزاب الإدارة الذاتية الديمقراطية ناشدنا مراراً وتكراراً الأخوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني من أجل الإصغاء إلى صوت الشعب الكردي سواء في روج آفا أو باشور كردستان من أجل التحاور ومن أجل وضع مصلحة الشعب الكردي فوق جميع المصالح والاعتبارات.

حقيقةً نحن نتأسف كثيراً، في الوقت الذي تحفر فيه الدول التركية الخنادق وتقيم المتاريس بين روج آفا وباكور كردستان، نرى في نفس الوقت أخوتنا في الحزب الديمقراطي الكردستاني يفتعلون مشاكل كثيرة مع روج آفا.

*في الذكرى السنوية الثالثة لثورة روج آفا، ما هو موقف الأحزاب السياسية في روج آفا وكذلك شعبها من هذه المواقف السلبية للحزب الديمقراطي الكردستاني تجاه ثورة روج آفا ومحاولة ضربها وإفشالها؟

أعتقد بأن الموقف الايجابي لأي طرف كردستاني وبشكل خاص لإقليم كردستان والأحزاب التي تدير الإقليم هو مقياس لموقفهم تجاه روج آفا، الجميع يطالبون بأفضل العلاقات مع روج آفا ن لأن الثورة مندلعة فيها، والانتصارات التي تحققها وحدات حماية الشعب والمرأة في كافة أنحاء روج آفا تشكل نصراً كبيراً لكافة الشعب الكردي ليس في روج آفا فحسب بل في باشور كردستان، باكور كردستان وروجهلات كردستان.

من هنا ينبغي أن يراجع الأخوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني موقفهم وأن يحترموا إرادة الشعب الكردي في روج آفا، وأن يكفوا عن هذه الممارسات التي لا تخدم مصالح شعبنا سواء في روج آفا أو باشور كردستان.

*سؤال أخير، بالمقابل من حفر الخنادق وموقف الحزب الديمقراطي الكردستاني هذا، ماذا تأملون من مسئولي أحزاب باشور كردستان وكذلك أبناء باشور كردستان؟

نأمل أن ينهض جميع الأشقاء في باشور كردستان بمسؤولياتهم القومية في هذه المرحلة التاريخية، وأن يمارسوا جميع أنوع الضغط لكي يقيموا علاقات طيبة مع روج آفا، لأن روج آفا كردستان الآن تخوض معركةً شرسة، روج آفا في هذه الأيام تحتفل بذكرى الثورة، والشعب في روج آفا بأمس الحاجة لمساندة أشقاءهم في باشور كردستان، لذا ندعو أشقائنا في باشور إلى ممارسة جميع وسائل الضغط من أجل إقامة علاقات مع روج آفا.

(ح)

ANHA

 

source: ANHA

Read more

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s