بايك: جيش الشمال شُكل ضد الفدرالية الديمقراطية

editor
http://ift.tt/eA8V8J

مركز الأخبار – أشار الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني جميل بايك بأن جيش الشمال تشكل ضد النظام الاتحادي الديمقراطي في مناطق شمال سوريا.

وقيّم الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني جميل بايك آخر التطورات والمستجدات التي تشهدها المنطقة خلال مشاركته في برنامج “روجفا ولات” على أثير فضائية ستيرك تي في.

يحاولون النيل من مشروع الفدرالية الذي يعد الحل الأنسب للأزمة السورية

وتطرق بايك في حديثه إلى التطورات التي تشهدها روج آفا وسوريا، مشيراً إلى محاولات الدولة التركية، السعودية وقطر لتشكيل جيش الشمال الذي يضم جماعات المرتزقة من منطقة الشهباء بالقول “ينظم جيش تكتيكي تحت اسم جيش الشمال، وهو ضد الفدرالية الديمقراطية، يحاولون عرقلة تقدم هذا النظام الذي يعد الأنسب لحل الأزمة السورية وإعلانه، هذا النظام هو نموذجٌ لحل الأزمة السورية، وأساس سوريا الجديدة، فهؤلاء ألتمسوا ذلك ويحاولون عرقلته، ومن هذا المنطلق تحاول تركيا، السعودية وقطر عرقلة هذا النظام تحت اسم جيش شمال سوريا، وهذا الجيش يضم أحرار الشام، جبهة النصرة أي أنها تضم الجماعات التابعة لتركيا”.

تركيا واستخباراتها هم من يديرون هذا الجيش

وأضاف “يتمخض شيء جديد من توحيد هذه الجماعات، فتركيا واستخباراتها «الميت» هم من يديرون هذا الجيش، وهم يحابون الكرد، وهم يهاجمون القوات الديمقراطية في سوريا، ولكنهم بهذا الجيش وأي قوة كانت لا يستطيعون عرقلة النظام الاتحادي في شمال سوريا”.

المجلس الوطني الكردي أيضاً ضمن هذا الجيش

وقال بايك أيضاً “المجلس الوطني الكردي هو ضمن جيش الشمال، ولكن المجلس الوطني الكردي ليس كما كان في السابق، فهو اليوم لا يضم سوى اتباع الحزب الديمقراطي الكردستاني، فهذه الأحزاب سابقاً أيضاً كانت تعمل وفق مخططات الحزب الديمقراطي الكردستاني والأتراك، ويحاولون إدخالهم عبر تركيا إلى مناطق عزاز، جرابلس، منبج، وحلب، بهذه الطريقة يحاولون ضرب الكرد والنيل منهم وإضعافهم، فهم يحاولون وضع هذه المناطق تحت خدمة الأتراك، وأمريكا أيضاً تعمل على دعمهم، ودعم وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي في نفس الوقت، فهي تحاول تقوية نفسها في المنطقة، ولكن هذه السياسات تخدم تركيا بشكل أكبر، فهي تدعم الجماعات الموالية لتركيا، وهذه الجماعات كأحرار الشام وجبهة النصرة ليسوا بعيدين عن داعش، فالأسلحة التي تقدم لهم تصل إلى يد داعش”.

(د ج)

source: ANHA

Read more

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s