19 تموز، ثورة تحرر الشعوب من الذهنية السلطوية

editor
http://ift.tt/29Hf7Zc

آلان داوود – جمعة محمد

كوباني – قال ساسة كرد إن ثورة 19 تموز أعادت الثورة السورية إلى مسارها من خلال التضحيات الجسيمة التي قدمتها في وجه الذهنية الشوفينية المتمثلة بالنظام البعثي، وأكدوا أنها ثورة تحرر شعوب المنطقة من الذهنية السلطوية.

وأكد عدد من الساسة في مدينة كوباني بأن ثورة 19 تموز استطاعت تصحيح مسار الثورة السورية بعد انحرافها، وتمكنت من صون قّيم ومبادئ شعوب المنطقة وذلك من خلال تبنيها لمبدأ الأمة الديمقراطية.

عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى قال إن ثورة 19 تموز هي ثورة تحرر كافة الشعوب من الذهنية السلطوية التي فرضها النظام البعثي، وبالأخص على الشعب الكردي، وكان تبني مبدأ الأمة الديمقراطية بمثابة تصحيح للثورة وأعاد للشعب الكردي وشعوب المنطقة كيانها ووجودها.

وأشار عيسى أن بعض الأطراف حاولت إلباس الثورة السورية ثوباً اسلامياً متشدداً، والذي كان سيعيد المنطقة إلى عصر الجاهلية لكن ثورة روج آفا بإرادة شعوبها وتعميق مبدأ أخوة الشعوب، اسقطت كافة المخططات التي كانت تحاك ضد شعوب المنطقة.

وأوضح عيسى أن شعوب المنطقة استطاعت أن تمثل نفسها، تٌحيي ثقافتها التي دفنت من قبل السلطة التي كانت تصهر الأقليات في بوتقتها، من خلال ثورة روج آفا والإدارة الذاتية والنظام الاتحادي الديمقراطي لروج آفا -شمال سوريا.

وبيّن عيسى أن الظلم والضغوط التي تعرض لها الشعب الكردي على مر العصور، سواء من الأنظمة الديكتاتورية أو  على الصعيد الوطني جعل من ثورة روج آفا مثالاً لكافة الثورات الشعبية، ومنحها رونقاً ولوناً جديداً، رغم الضغوطات التي واجهتها من قبل دول الجوار لإفشالها.

ومن جانبه أوضح الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي فتحي شفقت أن اتفاقية سايكس بيكو مزقت الجسد الواحد، وأنشأت دول قومية، والهدف كان دفن حقوق كافة الأقليات المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط، وكان للشعب الكردي النصيب الأكبر، فعانى الويلات على أيدي الأنظمة الحاكمة، وأشار أن ثورة روج آفا اسقطت الذهنية التي أدت لظهور الأنظمة الاستبدادية.

وأشار شفقت أن ثورة روج آفا لم تقم على أساس حزب واحد أو مكون واحد، إنما على أساس التعددية التي تفسح  المجال أمام جميع المكونات وجميع الأطراف السياسية أن تمثل نفسها، ولهذا كان لثورة روج آفا طابع خاص وهو الوقوف في وجه الذهنية الشمولية والاستبدادية.

ونوه شفقت أن القوى العسكرية التي تقاتل اليوم في روج آفا تقوم بالدفاع عن كافة الدول العالمية، فهزيمة الإرهاب في روج آفا توقف زحف المرتزقة إلى الدول الخارجية والأوربية، وإذا لم تقم هذه القوى العسكرية بالدفاع عن روج آفا فسيكون مصير تلك الدول كما هو مصير سوريا.

(أ)

ANHA

source: ANHA

Read more

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s