إعلاميات عفرين يطالبن إعلاميي العالم فضح انتهاكات أردوغان

editor
http://bit.ly/2qndknz

فيدان عبدالله – آرشين نجار

عفرين- أكدت إعلاميات وصحفيات بمقاطعة عفرين أن اعتداءات حكومة العدالة والتنمية تجاه ساحة الاعلام ليست بجديدة، كونها دائماً خائفة من إظهار حقيقتها للرأي العام، مطالبات من إعلاميي العالم فضح سياسات تركيا وهجمات على حقوق الإعلام والصحفيين.

هذا وبعد أيام من قصف جيش الاحتلال التركي لإذاعة جرا في شنكال، وصوت روج آفا في مقاطعة الجزيرة وإذاعة آفرين بمقاطعة عفرين أوعزت شركة يوتلسات Eutelsat”” الفرنسية بإيقاف ثلاث فضائيات كردية هي كل من روناهي تي فيRonahı Tv وستيرك تي في SterkTv ونيوزجنال NewsChannel.

بهذا الصدد ألتقت وكالة أنباء هاوار مع عدد من اعلاميات وصحفيات وسائل الاعلام المرئية، المسموعة والمقروء بمقاطعة عفرين.

حيث تحدثت المراسلة في إذاعة آفرين، شيلان خوجة قائلة أنه وبعد فشل أردوغان في الاستفتاء بالتزامن مع تقدم قوات سورية الديمقراطية في حملة تحرير الرقة كثفت هجماتها على روج أفا وشنكال وقرجوخ.

وأشارت شيلان أن الاستفتاء التركي وهجماته بحق قرجوخ أصدر صدى كبير للعالم حول سياسة الدولة التركية “القذرة” واستهدافه المدنيين على طول حدود روج آفا ولم تكتف بذلك بل بدأت باستهداف المراكز الإعلامية والإعلاميين أيضاً في روج آفا في محاولة منها اسكات صوت الحقيقة الفاضحة لجرائمها.

وفي ذات السياق قالت الإعلامية في صحيفة روناهي أفشين إبراهيم “أن صوت آفرين وقناة روناهي إضافةً لستيرك هم صوت الحقيقة والمجتمع، لذا فإن تركيا تستهدف هذه الوسائل الإعلامية وهي تقف وراء قرار إيقاف البث لهذه القنوات، ونحن بالتأكيد لا نخاف من ممارسات أردوغان هذه وسنسعى أكثر لأظهار حقيقة أردوغان وديكتاتوريته للرأي العام”.

وفي ختام حديثها قالت افشين “سنسير على درب المناضلين والمناضلات الذي ضحوا بحياتهم في طريق الحقيقة وصوت الشعب، ولن نضعف أمام هذه محاولات حزب العدالة والتنمية في كم أفواه الإعلاميين والوسائل الإعلامية، بل نزداد قوة وإصراراً على فضحه أكثر فأكثر”.

وبدورها تحدثت مراسلة وكالة أنباء المرأة، ريما عجو منوهة أنه وكما يتابع العالم ويرى بأن الإعلام في مناطق الشمال السوري يعمل ضمن إطار حر وديمقراطي ولصالح المكونات والمجتمعات، وبالطبع نوع من هذا الاعلام لا تتماشى مع سياسة العدالة والتنمية الفاشية السلطوية، لذلك استهدفت الإعلاميين لتغطي على مجازره واعتداءاته اللاإنسانية في المنطقة”.

ونوهت ريما أن هجمات جيش الاحتلال التركي لا يستهدف صحفيي وإعلاميي مناطق الشمال السوري فقط إنما يعتبر هجوماً على حقوق كافة وسائل الاعلام العالمي/ قائلة “وعليه نطالب من المجتمع الدولي وصحفيي العالم ابداء رأي حر تجاه استهداف الإعلاميين وفضح ممارسات الحكومة التركية المنافية للمواثيق الدولية وحقوق الصحافة والإعلام”.

أما الإعلامية الايزيدية في قناة جرا تي في، اوريفان عبدو قالت “تاريخ الحكومة التركية مليئة بالاعتداءات والهجمات وانتهاكات حقوق الصحفيين، ودائماً تحارب الحرية والديمقراطية وتريد إخفاء صوت الحقيقة والحق من خلال هذه الاعتداءات، وبالتأكيد لن تصل إلى أهدافها تلك”.

واختتمت اوريفان حديثها مناشدة المنظمات والجهات المعنية بحقوق النشر والاعلام عدم التزام الصمت والتدخل لإيقاف سياسة أردوغان تجاه الإعلام الحر”.

(ل)

ANHA

source: ANHA

Read more

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s