تشييع جثمان “شهيد الحرية” دلشير زاب

editor
http://bit.ly/2uQ5YZ9

عامودا- ودع أهالي مدينة عامودا وقراها جثمان الشهيد دلشير زاب المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد اسماعيل هوكر في المدينة.

واستلم المئات من أهالي المدينة جثمان المقاتل دلشير زاب الاسم الحقيقي نورالدين لقمان المقاتل في صفوف وحدات  حماية الشعب والذي استشهد في حملة تحرير مدينة الرقة بتاريخ 3 يوليو الجاري، من أمام مركز مجلس عوائل الشهداء في مدينة عامودا.

وبموكب من السيارات والحافلات التي زينت بصور المناضل جكر خوين وقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأعلام ورموز روج آفا توجه المشيعون إلى مزار الشهيد اسماعيل في المدينة.

وشارك في المراسيم الرئيسان المشتركان لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي في المدينة سلمان شيخي وفاطمة سليمان، مقاتلو ومقاتلات في صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة، وفد من مؤتمر ستار في المدينة، الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء سعيد فرسو، الرئيس المشترك لهيئة عوائل الشهداء عيدان أبو أحمد، والمئات من أهالي المدينة وقراها.

وعند وصول الموكب إلى مزار الشهداء، حمل المشيعون جثمان المقاتل دلشير زاب على أكتافهم، متوجهين صوب منصة مزار“الشهيد أسماعيل هوكر” وهم يرددون الشعارات التي تمجد الشهداء وبطولاتهم.

وبدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمت، تلاها عرض عسكري قدمه مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة، ثم تحدث باسم هيئة عوائل الشهداء عيدان أبو أحمد مقدما تعازيه الحارة لذوي الشهيد دلشير والحضور، معاهدا بالسير على خطاهم حتى تحرير آخر شبر من الوطن.

وأضاف عيدان أبو أحمد بأن “الحرية كلمة تخفق لها القلوب ولذلك فإن القائد محرر الشعوب عبدالله اوجلان عرّف الشهادة على أنها مثل نور شمس في عالم الوجود”، مؤكداً على أن تاريخ الشعوب مليء بالتضحية والنضال منذ مئات السنين في سبيل الدفاع عن الحرية والكرامة.

وباسم مقاتلي ومقاتلات قوات وحدات حماية الشعب تحدث زلال عامودا وقال بأن الرقة في طريقها إلى التحرر، ووعد المقاتل زلال على الأرض المقدسة مزار الشهداء بالنضال حتى آخر نقطة دماء وعدم نسيان تضحيات الشهداء وبطولاتهم، مستذكراً بقوله ذاك حديثاً لقائد الشعب الكردي عندما يقول “النسيان خيانة”.

وفي ذات تحدث باسم الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة، الرئيس المشترك لمركز الثقافة والفن في مقاطعة الجزيرة إلياس سيدو مشيراً إلى أن الروح والجسد هما أغلى ما يملك الانسان، وهاهم شهدائنا يضحون بأغلى ما لديهم في سبيل تحقيق الحرية لشعوبهم ويحققون النصر يوماً بعد يوم.

وعاهد إلياس سيدو في ختام حديثه بالمضي على “منهج الشهداء حتى تحقيق الحرية”.

وقال لقمان يونس والد الشهيد دلشير زاب في كلمة له: “أبارك دمائه الطاهرة على قائد الشعب عبدالله أوجلان والمقاتلين والمقاتلات  في صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة وكل من يناضل في سبيل تحقيق الحرية للمنطقة، الشهيد باقي في قلوبنا الشهيد لا يموت”.

واختتمت المراسم بقراءة وثيقة المقاتل دلشير زاب الاسم الحقيقي نورالدين لقمان وتسليمها لذويه، ثم وُري جثمانه الثرى إلى جانب رفاقه بدرب الشهادة والنضال في مزار “الشهيد اسماعيل هوكر” وسط علو أصوات زغاريد الأمهات والشعارات التي تخلد مناضلي الحرية.

(ه م/ج)

ANHA



source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s