قرارات هامة في اجتماعين لقوات حماية المجتمع والمهندسين

editor
http://bit.ly/2u9YsdQ

عفرين – عقد كل من قوات حماية المجتمع ومهندسي مقاطعة عفرين اليوم اجتماعين منفصلين لمناقشة الأوضاع الأخيرة في عفرين وبهدف أخذ التدابير اللازمة لحمايتها، حيث نظم الاجتماعان في مسرح الشهيدة روكن بمركز المقاطعة.

قرارات هامة لقوات حماية المجتمع..

ونظمت قوات حماية المجتمع في مقاطعة عفرين اجتماعاً طارئا لأعضائها بحضور قياديين بالقوات وجميع الأعضاء العاملين في المركز والنواحي.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقيت كلمة من قبل الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي، خبات محمد شرح فيها التهديدات التي تطال مقاطعة عفرين وركز على دور قوات حماية المجتمع في إحلال السلام والأمن الداخلي في المقاطعة وكيف أنه بفضل هذه القوات المتعاونة مع باقي القوات الأمنية، تعيش عفرين حالة من الأمن والاستقرار الداخلي.

وأكد محمد أن التحلي بروح المسؤولية والإرادة الحرة ستجعل من الشعب سداً أمام هجمات العدو، وأنه بفضل مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات حماية المجتمع سيمنع الاحتلال التركي في احتلال تراب عفرين وروج آفا.

وبعدها طرحت أسئلة واقتراحات من قبل الحضور، وكانت أهم المقترحات هي إمداد القوات بالأسلحة والعربات الإضافية للقيام بالمهمات العسكرية على نحو أفضل وتنظيم دورات تدريبية عسكرية لكافة أعضاء قوات حماية المجتمع بهدف ثقل المهارات ليكونوا جاهزين للمشاركة في صد أي اعتداء على المقاطعة.

كما لاقت المقترحات قبولاً واسعاً من قبل الحضور، وتم قبولها كقرارات للاجتماع.

وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحي مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة وتمجد الشهداء.

المهندسون سيخضعون لدورات تدريبية..

وفي نفس السياق نظم مهندسو مقاطعة عفرين اجتماعاً حضره العشرات من المهندسين، وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت الإدارية في حركة المجتمع الديمقراطي روزا خليل كلمة ذكرت فيها التهديدات التركية لمقاطعة عفرين وسياساتها وأطماعها في إعادة إحياء إمبراطورتيها العثمانية وإن هدفها الأساسي هو القضاء على الشعب الكردي أينما كان وبكافة الوسائل.

كما نوهت روزا بأن مدينة عفرين هي المحطة الأخيرة التي تحاول فيها الدولة التركية جاهدة لتحقيق أطماعها الاحتلالية والاستعمارية.

ولم تقتصر روزا في حديثها على الأوضاع السياسية بل تطرقت أيضاً إلى المواضيع الهندسية وبشكل خاص المباني والأماكن السكنية وتابعت” المباني الطابقية التي تبنى في المقاطعة يجب أن تدعم وينشأ تحتها أقبية وملاجئ للأمان وفي حال حدوث أي طارئ”.

كما أشارت روزا خلال حديثها بأن دور المهندسين لا يقتصر فقط على العمران، وعليهم أن يكونوا جاهزين لأي طارئ والمشاركة في الدفاع عن أرضهم بجانل القوات المدافعة.

ثم فتح باب النقاش للحضور وطرح مقترح مهم في الاجتماع وهو خضوع المهندسين لدورات تدريبية لتعلم كيفية استخدام الأسلحة وفكها وتركبيها بهدف التأهب لأي طارئ وتم اتخاذه كقرار، كما تقرر أن يساعد المهندسون وحدات حماية الشعب والمرأة حسب اختصاصهم ومايلزم الوحدات من انشاء أبنية أو خنادق وأية أعمال تفيد في الدفاع عن المقاطعة.

(آ ي – ن ج/ل)

ANHA

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s