محامي أوجلان: كلمة “التجريد” لا تعبر عن حقيقة أوضاع أوجلان

editor
http://ift.tt/1JO4keG

مركز الأخبار- قال المحامي جنكيز جيجك إن عبارة ’التجريد‘ لم تعد تعبر عن حقيقة ما يتعرض له أوجلان، جنكيز وصف حالة أوجلان بـ ’المفقود‘.

محامي قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان والرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية في استنبول جنكيز جيجك تحدث لوكالة أنباء فرات حول استمرار ممارسات الدولة التركية بحق أوجلان في سجن إيمرالي.

جيجك أشار إلى ظروف اعتقال أوجلان في سجن إيمرالي منذ 18 عاماً وقال إن الدولة التركية لم تلتزم بقوانينها خلال هذه الفترة، وإن أوجلان تعرض للعزلة والتجريد منذ اليوم الأول لاعتقاله وتواصل السلطات ممارساتها اللاأخلاقية بحقه. وبصفته أحد المحامين الذين كانوا يزورون أوجلان في سجنه قال جيجك إنه أدرى بحقيقة الأوضاع في سجن إيمرالي “الانتهاكات التي حدثت في إيمرالي لم تكن مجرد انتهاكات للقيم الإنسانية والأخلاقية، بل إن نظام ’قوانين الدولة‘ هي التي انتهكت، تلك القوانين التي تفتخر بها الدولة التركية على الدوام”.

جيجك أكد أن أوجلان تعرض على الدوام للعزلة والتجريد وإن زيارات المحامين للسجن بين حين وآخر لا يعني إن السلطات كانت تحترم الحقوق القانونية.

ونوه جيجك أن ما يجري في إيمرالي هو صراع بين الخير والشر”نهج أوجلان لم يستسلم أبداً، إلا أن الدولة التركية صعدت من هجماتها ضد أوجلان. هذه الهجمات تصاعدت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة”.

المحامي جيجك قال إنهم يعتبرون الظروف التي يعيش فيها أوجلان وباقي السجناء في إيمرالي مجرد حالة عزلة “القول إن ما يتعرض له أوجلان مجرد عزلة هو تخفيف وتبسيط لتلك الممارسات. السيد أوجلان ورفاقه الثلاثة الموجودين عنده مفقودين الآن. وأستطيع القول بكل بساطة أن أربعة ثوار محكومين هم الآن مفقودين منذ عام في إحدى معتقلات جزيرة إيمرالي. لا يمكنهم التواصل مع العالم الخارجي ولا يستطيع أحد الوصول إليهم. إنهم في وسط بحر مرمرة ويعيشون ظروف اعتقال أسوأ من ظروف معتقل كوانتانامو.”

جيجك وصف حالة أوجلان الراهنة بـ ’المفقود‘ وقال إن عبارة التجريد يمكن أن تعبر فقط عن حالات انتهاك بعض الحقوق فقط، ولكن حقيقة أوضاع أوجلان لا تعتبر مجرد انتهاك بعض الحقوق، بل هو انتهاك لجميع الحقوق، السيد أوجلان مفقود”.

المحامي جيجك أشار إلى كبر سن أوجلان أيضاً وقال إنه يعتقل في ظروف صحية سيئة “السيد أوجلان ولد عام 1949إي إنه يبلغ الآن 68 عاماً. وعليه فإنه لم يعد يستطيع تحمل ظروف التجريد والعزلة”.

جيجك نوه إلى عدم وجود أية آلية تمكنهم من مقاضاة نظام إيمرالي أو معرفة أوضاع المعتقلين، وإن المحامين لا يعلمون ما إذا كان المعتقلون على قيد الحياة أم لا. وقال إن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان كان على الدوام هدفاً رئيسياً لهجمات الدولة التركية”.

المحامي جنكيز جيجك انتقد المؤسسات السياسية وقال “الاعتقال السياسي لا يقتصر على المعتقلات الموجودة في البر. علينا في حزب الشعوب الديمقراطية أن نثير هذا الموضوع. الاعتقال السياسي لا يقتصر على معتقلات كاندرا، آمد، بويلو وغيرها. في هذا الوطن يوجد معتقل اسمه إيمرالي أيضاً. من الإجحاف التركيز فقط على أوضاع المعتقلين السياسيين في السجون الموجودة على البر”.

(ك)

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s