تحرير مركز التعذيب والموت في مدينة الرقة

editor
http://bit.ly/2vfXpWW

نسرين عبدي

الرقة – كلما اتجهنا بعمق صوب شوارع مدينة الرقة, فإنك تلاحظ الأحداث المروعة التي جرت فيها,  حيث حول  المرتزقة بوابة مدخل المدينة وخاصة تقاطع حي المشلب الذي حررته قوات سوريا الديمقراطية إلى مسلخ للقتل، وقطع الرؤوس وتعذيب الأهالي.   

وفي شهر كانون الثاني عام 2014احتل مرتزقة داعش مدينة الرقة، واتخذوا منها معقلاً أساسياً لهم وعاصمة لخلافتهم المزعومة، وهذه المدينة كانت شاهدة على الكثير من الممارسات الوحشية لمرتزقة داعش، ومن خلال تقدم مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في أحياء هذه المدنية، يلاحظ مدى الممارسات اللاإنسانية التي كان مرتزقة داعش يقوم بها، ومن هذه الأماكن هناك “حاجز المشلب”.

وكان مرتزقة داعش قد وضعوا حاجزاً لهم على المدخل الشرقي للمدينة، أي  على طريق الرقة – دير الزور، وهذا الحاجز كان قريباً من حي المشلب، وكان  معروفاً باسم حاجز المشلب, حيث شكل المرتزقة هذا الحاجز مع احتلالهم لمدينة الرقة في عام  2014.

وفي هذا الحاجز كان المرتزقة يقطعون رؤوس المواطنين والشبان  الذين يرفضون الرضوخ لقوانين وأوامر المرتزقة, وسرد لنا المواطن إبراهيم الذي كان يمر من ذلك الحاجز بشكل يومي نظراً لأن الحاجز يقع بين منزله ومكان عمله، إحدى ممارسات مرتزقة داعش عند هذا الحاجز، حيث قال بأنه ذات مرة قام مرتزقة داعش بجلب 15 شخص كانوا قد عذبوا وقتلوا في الفرقة الـ 17، ومطار المدينة، وأقدموا على قطع رؤوسهم عند الحاجز، الذي كان يكتظ بالمارة من المدنيين.

وأشار المواطن إبراهيم وهو من أهالي مدينة الرقة  بأن المرتزقة أبقوا جثث ورؤوس المدنيين الـ 15،  لـ 3 أيام على أرض عند الحاجز, ليراها كل من يمر في هذا الطريق، وكانت تلك إحدى أساليبهم لإخافة الأهالي وترهيبهم.

المواطن إبراهيم الذي عاش حياته في مدينة الرقة, اعتقلته مرتزقة داعش وقاموا بتعذيبه في الملعب المركزي للمدينة وحتى الآن مازالت أثار التعذيب ظاهرة على قدمه, ولكن بعد تدخل عدد من الأهالي أطلق المرتزقة سراح إبراهيم ولذلك اضطر لترك دياره ومدينته.

والآن بعد مرور 6 أشهر،  قال إبراهيم بوجه بشوش ” أقبل تراب وطني, ولا يمكنني أن أصف سعادتي, وأتمنى أن يأتي اليوم الذي يستطيع فيه جميع الأهالي بالعودة إلى ديارهم, فهذا المكان هو وطني وكرامتي وشرفي”.

وشكر إبراهيم مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين حرروا منزله وحيه من مرتزقة داعش

(ج خ)

ANHA

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s