الذهب الأحمر. يرضي المزارعين في غزة

editor
http://bit.ly/2uYoKxp

مصطفى الدحدوح

غزة- منحت الأجواء المناخية الحارة التي شهدها قطاع غزة هذا العام ارتفاعاً ملحوظاً في كميات إنتاج النخيل وارتفاع جودته عن الأعوام السابقة، ليحظى برضا المزارعين لارتفاع كمية الانتاج والجودة للمحاصيل.

ومع اقتراب موعد نضوج ثمار النخيل، عبر المزارعين عن رضاهم الكامل عن انتاج هذا العام، وفي المقابل لم يغيب عن بالهم القلق المحتم من مهاجمة سوسة النخيل وذبابة السوسة التي تهدد أشجار النخيل، وذلك بالتزامن مع توفر كميات مرضية من الإنتاج ليصل إلى أعلى من كميات الاكتفاء الذاتي.

وتبلغ المساحة المزروعة بأشجار النخيل في القطاع 7250 دونم من الأشجار المثمرة، و3200 دونم من الأشجار حديثة النشأة ليبغ أجمالي المساحة المزرعة في القطاع 10550 دونم، وهذا العدد لا يشمل الأشجار المزروعة في المنازل.

ويحظى قطاع غزة ببعض أنواع محددة من النخيل والتي يأتي على رأسها النخيل الحياني والذي يشتهر به القطاع، وذلك كونه الاكثر ملائمة للمناخ الكامن في القطاع، ونخيل بنت عيشة ليظهر مؤخرا نخيل البرحي الذي يمتاز بأنه في حالة نضوجه يصبح تمراً وليس رطباً.

وأوضح المزارع محمد بشير، والذي يملك قرابة ألفي شجرة نخيل في محافظة الوسطى مدينة دير البلح، بأنه أقدم على إجراء كافة برامج الوقاية والحماية من سوسه النخيل التي كبدته خسارة قرابة 750 شجرة العام المنصرم، وكذلك ذبابة السوسة التي تهاجم ثمار النخيل والتي كلفته خسائر فادحة خلال الموسم الماضي، ليخسر ما يزيد عن نصف الكمية الإنتاجية.

ونوه بشير، بأن إنتاج هذا العام الأفضل نتيجة الظروف الملائمة، موضحاً أنه باع كمية كبيرة من ثمار البلح ولم يجعلها تصل لمرحلة النضوح الرطب، وذلك تخوفاً من تلفها بالتزامن مع انعدام تواجد ثلاجات ضخمة للحفاظ على سلامة الرطب التي تحتاج لعناية في التعامل معها.

ومن جانبه أشار المزارع يوسف مشعل، إلى أنه يرغب بتأخير حصاد محصول ثمار النخيل حتى مرحلة النضوج لمرحلة الرطب، كونه يستطيع أن يامن الكمية الإنتاجية اللازمة لمزرعته لإنتاج أقراص من العجوة التي يقوم بتسويقها في الأسواق المحلية في القطاع.

وأضاف “على الرغم من قلة نسبة الأمطار المتساقطة على قطاع غزة، إلى أن الأمطار الموسمية المتأخرة انقذت الموسم لمعظم المحاصيل الصيفية أهمها النخيل والعنب والتين، موجه الحر التي ضربت البلاد جعلت من إنتاج أشجار النخيل أكثر كفاءة وجودة من الأعوام السابقة”.

وبدوره أوضح مدير دائرة الإرشاد في وزارة الزراعة في فلسطين نزار الوحيدي، بأن موسم النخيل لهذا العام حظي بكمية إنتاجية أعلى من الأعوام السابقة لتصل إلى أعلى من درجة الاكتفاء الذاتي مقارنة بالعام المنصرم.

ونوه الوحيدي، أن الكمية الإنتاجية لهذا العام وفقا للمساحة المزروعة في القطاع ستبلغ قرابة 200 ألف طن.

وبين الوحيدي، أن الكميات المنتجة من التمور في القطاع لا تتجاوز 5% من مجمل الكمية الإنتاجية، في حين تبلغ باقي الكميات من إنتاج البلح والرطب وذلك في ظل احتياج القطاع لكميات كبيرة من التمور مما يدفع التجار لاستيرادها من الخارج، لافتاً أن الوزارة قائمة على تطوير مساحات زراعية لنخيل التمور بأصناف مختلفة.

(هـ ن)

ANHA

 

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s