أهالي عفرين وحلب استذكروا مقاومة 14 تموز

editor
http://bit.ly/2tqt0E1

عفرين/حلب- استذكرت حركة المجتمع الديمقراطي في مدينة حلب وناحية راجو بمقاطعة عفرين الذكرى السنوية الـ35 لمقاومة 14 تموز، وأكدوا على مواصلة النضال بروح مقاومة 14 تموز.

وبحلول الذكرى السنوية الـ35 لمقاومة 14 تموز في سجن آمد بباكور كردستان، استذكرت حركة المجتمع الديمقراطي في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب وبناحية راجو بمقاطعة عفرين الطليعيين خيري دورموش، كمال بير وعلي جيجك وعاكف يلماز.

حلب

وعقدت حركة المجتمع الديمقراطي في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب اجتماعاً للأهالي لاستذكار مقاومة 14 تموز.

وعقد الاجتماع في شارع المعروف بالحي، حضره العشرات من الأهالي.

وبدء الاجتماع بالوقوف دقيقة الصمت، ومن ثم تحدث الرئيس المشترك لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي في الحي محمد شيخو، واستذكر الطليعيين لمقاومة 14 تموز وقال: “هؤلاء الرفاق كانوا إرادة الشعب الكردي، وحولوا سجن آمد إلى قلعة للمقاومة، فقد أصبح كل من محمد خير دورموش، علي جيجك، كمال بير، عاكف يلماز كجدار منيع وقفوا في وجه الظلم وسياسة الإنكار، ولا شك في أن هذه المقاومة لم تأتي من الفراغ بل أتت لجوهر صاحب إيديولوجية لحركة تحرر كردستان”.

وبدوره تحدث القيادي في وحدات حماية الشعب لحي الشيخ مقصود روجفان حلب وقال: “بعد اتفاقية لوزان، كردستان تقسمت إلى أربعة أجزاء، وقد اعتقد أعداء الشعب الكردي بأن الكرد وما بعد التقسيم سوف يتم نفيهم من الوجود، والكثير يعلم في أعوام ما قبل 35 سنة تأسست حركة كردستانية وأصبحت أمل للشعب الكردي وشعوب المختلفة، لذلك الدولة التركية حاولت بشتى الوسائل إمحاء الكرد، إلا أن مقاومة الطليعيين في 14 تموز ناهضت الظلم والدكتاتورية”.

وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحيي الشهداء.

عفرين

وفي ذات السياق استذكرت حركة المجتمع الديمقراطي في ناحية راجو بمقاطعة عفرين مقاومة 14 تموز خلال اجتماع.

وعقد الاجتماع في ساحة نوروز بمركز الناحية التي زينت بصور مناضلي 14 تموز وقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وكان الاجتماع بحضور العشرات من الأهالي.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، وثم ألقى الإداري في مجلس حركة المجتمع الديمقراطي دلير جودي كلمة شرح من خلالها لمحة عن مقاومة المناضلين الأربعة الذين ضحوا بحياتهم في سبيل نيل حرية الوطن والمقاومة التي أبدوها في سجون آمد الكردستانية في شمال كردستان ضد الفاشية التركية مستذكراً كلمة المناضل كمال بير “لأني أحب الحياة سأفدي بروحي من أجلها”.



وثم تحدثت عضوة مجلس عوائل الشهداء هاجر محو وناشت الأهالي بالالتفاف حول القوات المدافعة عن عفرين ليقاوموا ضد اعتداءات جيش الاحتلال التركي على المقاطعة والشهباء بروح مقاومة 14 تموز، وألا يقفوا أمام إرادة أبنائهم للانضمام إلى وحدات الحماية الحامية للعرض والشرف.

وانتهى الاجتماع بترديد شعارات “المقاومة حياة”، وتلك التي تمجد الشهداء وقائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

(س و- أ ر/ش)

ANHA

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s