لم تتجاوز الـ9 أعوام وجعلها داعش جارية!

editor
http://bit.ly/2tq6omS

نورشان إبراهيم

كوباني- بالرغم من صغر سنها الذي لا يتجاوز الـ 9 أعوام جعلوها جارية لدى مرتزقة داعش التي مارست بحقها أشد أنواع العنف, وبالرغم من كل ما عاشته ما زالت البسمة ترتسم على وجهها الصغير.

وفي المجزرة التي ارتكبتها المرتزقة في شنكال في 15 أب من عام 2014 عندما، كانت قرية كوجو الواقعة إلى الجنوب من شنكال إحدى القرى التي تعرضت للهجوم، حيث تم جمع رجال القرية وأعدموهم جميعاً سوى قلة من القلائل, واختطفوا النساء والأطفال وأتوا بهم إلى سوريا حيث المناطق التي تسيطر عليها مرتزقة داعش, وعاملتهم معاملة لا إنسانية وخاصة بحق النساء الشنكاليات اللواتي أصبحن كسلعة للبيع والشراء واستخدمهن أمراء المرتزقة كجاريات لديهن.

ومن العوائل الإيزيدين الذين اختطفوا من قضاء شنكال، كانت عائلة الطفلة الصغيرة ألين المكونة من أب وأم وثلاث أولاد حيث أتت بهم المرتزقة بداية إلى الطبقة منذ 3 أعوام, وكانوا يعيشون سوية في الطبقة، ولكن بعد ما يقارب عام أبعدت  مرتزقة داعش ألين عن عائلتها وأصبحت بذلك الطفلة الصغيرة وهي في ربيع عمرها تترعرع وحدها بلا أب أو أم.

وغيرت المرتزقة اسم الطفلة ألين أحمد إلى “آية” كون اسمها الأساسي كردي، علاوة على ذلك أجبرتها المرتزقة على ارتداء الزي الأسود الذي تفرضه المرتزقة على الأهالي بحجة ما يدعونه بـ”الشريعة الإسلامية”.

وتسرد الطفلة ألين البالغة من العمر 9 أعوام من قرية كوجو التابعة لقضاء شنكال, كيفية عيشها مع المرتزقة وماذا كانت تفعل لوحدها لديهم قائلة “تم نقلي بعد ذهاب عائلتي إلى منزل أمير يدعى أبو مهند وكنت أعمل في المنزل لديه بالتنظيف وغيره، وعندما كنت أتعب ولا تكفي طاقتي لمواصلة العمل فتعمل زوجة الأمير على ضربي لأواصل العمل”.

ومع كل ذلك، لم تفقد ألين أمل العودة إلى أهلها وتقول: “دائماً كنت أنتظر عودة أهلي إلي”.

ألين تحلم باللعب مرة أخرى مع أخوتها

وتعبر ألين عن مدى اشتياقها لعائلتها وأخوتها والبسمة ترتسم على شفتيها الصغيرتين “اشتقت لأمي وأبي وأخوتي، وأنا أعيش الآن على أمل العودة مرة أخرى لعائلتي لكي ألعب مع أخوتي الذين يعيشون الآن في قرية جوكو التابعة لقضاء شنكال, فعند عودتي سوف أذهب للمدرسة لكي أتعلم فأنا في الصف الأول من المرحلة الابتدائية”.

وتسعى قوات سوريا الديمقراطية التي حررت الطفلة ألين في الـ11 من شهر تموز الجاري لإعادتها إلى عائلتها التي فرت في أوقات سابقة من المرتزقة وقريتها في شنكال.

(ج)

ANHA

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s