أهالي عفرين يؤكدون أن القصف لن يقلل من عزيمتهم

editor
http://ift.tt/2t4fm9T

همرين شيخو-نارين أمين

عفرين- قال أهالي مقاطعة عفرين الشاهدين على القصف الاحتلال التركي الذي استهدف المدنيين والأراضي الزراعية أنه جاء نتيجة لسياستهم الفاشلة والانتصارات التي تحققها وحدات حماية الشعب والمرأة في الجبهات.

والتقى مراسلو وكالة أنباء هاوار مع شهود عيان على قصف الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين والأضرار التي لحق بممتلكات وأرواح المدنيين.

المواطن أنور إبراهيم بادر بشرح تفاصيل القصف وقال “كنا قائمين على عملنا، وفجأة سمعنا دوي انفجار قريب وقع على أرض زراعية قريبة، مما أدى إلى انتشار حالة من الرعب بين الأهالي، إلا أن ما اطمئنهم هو وقوف وحدات حماية الشعب والمرأة في وجه هجما المرتزقة والاحتلال التركي، حيث أن ذلك يرفع من معنوياتهم بمواصلة مقاومتهم، ولتعلم الدولة التركية بأننا متمسكين بأرضنا”.

ومن جهته بيّن المواطن عبدالحميد عبدالله وهو عربي وأحد النازحين من مدينة حلب والقاصد مقاطعة عفرين بحثاً عن الأمان وقال “نزحنا هرباً من بطش النظام البعثي وقصدنا مقاطعة عفرين نظراً للحياة الأمنة فيها، ولكن الدولة التركية لم تتحمل مدى التطورات التي يبديها أهالي عفرين فتستهدفها بقصفها الإرهابي ولكنها مهما حاولت لن تصل إلى هدفها”.

وفي السياق ذاته وصف دجوار نعمان، الذي كان في موقع الحدث وسارع إلى إسعاف جرحى القصف العشوائي الذي طال المقاطعة بالبعيد عن الإنسانية، بالقول “كنت جالساً، وتعالت أصوات النساء والأطفال نتيجة القصف، فسارعت إلى المكان وقمت بإسعاف الجرحى وكانت حالتهم حرجة والدماء تغطي أجسادهم”.

ووجه نعمان رسالة إلى الاحتلال التركي قائلاً: “مهما حاولت الدولة التركية من توسيع مخططاتها باستهداف عفرين وقصفها للأبرياء المدنيين نحن على يقين إنها لن تصل لمبتغاها، فبوحدة شعوب المنطقة ومقاومتهم سنفشل مخططاتها”.

وبدورها أكدت المواطنة زينب إسماعيل، والتي كانت من إحدى الشهود العيان بأنها لن تترك تراب عفرين مهما جرى وستمضي بطريق المقاومة وتدافع عن أرضها من بطش الاحتلال التركي، موضحة أنه ليست هنالك قوة عالمية تستطيع الوقوف أمام قوة وحدات حماية الشعب والمرأة.

ولفت المواطن موسى سيدو، بأن هدف القصف هو خلق نوع من التفرقة بين شعوب المنطقة بهدف تعزيز قواته العسكرية فيها، مؤكداً أن وحدات حماية الشعب والمرأة إلى جانب مقاومة الأهالي لن يسمحوا لأروغان بتحقيق اطماعه السياسية والطائفية، لأن مدينة عفرين هي رمز لأخوة الشعوب.

(ش)

ANHA

ANHA

 

 

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s