بإرادة المرأة سوف يصبحن نموذجاً لكافة النساء في العالم

editor
http://ift.tt/2urCDq8

كاميران خوجة

منبج- تشارك المرأة المنبجية في جميع مجالات الحياة وذلك بهدف إثبات وجودها، ولبناء مدينة حرة ومجتمع حر بعيداً كل البعد عن الفكر البالي، وذلك من خلال مساهمتها في كافة مجالات الحياة السياسية منها والعسكرية، حيث أصبح للمرأة وعي فكري للمطالبة بحقوقها المشروعة والمغتصبة منذ سنين خلت.

عانت المرأة المنبجية طيلة 40 عام من حكم النظام البعثي لمدينة منبج والذي نشر بين أهالي المدينة فكرة العادات والتقاليد وعدم السماح للمرأة بالتحرر، وذلك لأنه بتحرر المرأة فكرياً سوف تتحرر المدينة فعلياً.

ومع احتلال ما يسمى بكتائب الجيش الحر على المدينة زادت معاناة المرأة، وذلك باتخاذهم أسلوب خطف النساء، ولكن ما زاد حال المرأة سوءاً هو احتلال أخطر عدو للمرأة للمدينة المتمثلة بمرتزقة داعش والذي قام بتهميشها وإنكار جميع حقوقها.

وبعد تحرير مدينة منبج على يد قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري، وبعد افتتاح دار المرأة بتاريخ25 كانون الأول من العام المنصرم، وبعد تلقي نساء المدينة الدروس الفكرية وحصولها على حقوقها أصبحت تشارك في جميع مجالات الحياة السياسية منها العسكرية والمدنية وذلك بهدف بناء مدينتها التي كانت مقيدة إبان حكم النظام, مسلوبة في حكم كتائب الجيش الحر ومغتصبة أيام احتلال مرتزقة داعش.

المرأة المنبجية تشارك في القرار السياسي مع الرجل فهي صاحبة قرار وإرادة

تشارك المرأة المنبجية في القرار السياسي وتتخذ المرأة القرارات مع الرجل، حيث تمكنت من حل الأزمات، وتحليل الوقائع وعندما تنظم المرأة نفسها فهي قادرة إلى الوصول لقرارات الحل.

وبهذا الصدد قالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي- الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها زينب قنبر” عندما تشكل المجلس التنفيذي أخذت المرأة عدداً مساوياً لعدد الرجل، وهذا يدل على الإصرار فالإدارات هي مناصفة بين الرجل والمرأة، كالرئاسة المشتركة للمجلسين التنفيذي والتشريعي و حتى في اللجان تتواجد المرأة وهذا ما أعطاها القوة والجرأة”.

وأضافت زينب” بالمناصفة والمشاركة أصبحت المرأة المنبجية بعد تحرير المدينة  صاحبة قرار سياسي و صاحبة رأي والمرأة تستطيع أن تعطي معنى للحياة التي تعودت عليها في منبج بعد الجمود ونظام الدولة والإرهاب الذي تعرضت له”.

وأشارت زينب  بأن هذا يدل على أن أي قرار في أي لجنة كانت وفي أي مجال كان لا يستطيع أن يكون قراراً صحيحاً ولا يمكن المصادقة عليه إلا إذا كان الرأي من الطرفين من الرجل والمرأة فهذا يعطي المرأة الثقة بنفسها.

المرأة في مدينة منبج تحمل السلاح وتقف إلى جانب الرجل في جبهات القتال

كما وأدركت المرأة في منبج بأن لها حقوق مغتصبة ويجب أن تردها وهذا ما دفعها لحمل السلاح والانخراط في صفوف المقاتلين, قوى الأمن الداخلي والترافيك وذلك لأنها رأت الظلم والضغط ونتيجة لكثرة معاناتها أخرجت الطاقة الكامنة التي تتواجد بداخلها.

ولكي تكسر الروتين الذي تعود عليه أهالي مدينة منبج، وتثبت أن المرأة قادرة على فعل المستحيل انضمت إلى صفوف القتال لتأخذ حقها الضائع منذ حكم نظام البعث لمدينة منبج.

وأكدت شيرين محمد جاسم العضوة في قوى الأمن الداخلي أن المرأة في مدينة منبج تشارك في جبهات القتال وتشارك في حواجز قوى الأمن الداخلي حيث تقف إلى جانب الرجل في التفتيش والمراقبة.

ونوهت شيرين إلى أن المرأة المقاتلة في منبج تعرضت سابقاً للضغط  وكذلك المرأة في كل من مدينة الطبقة الرقة ودير الزور وكافة أرجاء سوريا وخاصة المناطق المحتلة من قبل مرتزقة داعش تعرضن ومازلن يتعرضن للضغط.

زيادة عدد النساء اللواتي يعملن في المؤسسات المدنية

كانت المرأة في السابق إبان حكم كل من ” النظام وكتائب الجيش الحر” يعملن فقط في مجال التعليم ولكن عندما احتلت مرتزقة داعش المدينة ونتيجة الضغط الذي فرض عليها لازمت المرأة المنبجية منزلها.

ولكن بعد تحرير مدينة منبج ازداد عدد النساء اللواتي يعملن في المؤسسات المدنية وفي مجالات مختلفة لم تكن تعمل فيها سابقا كالمحكمة, المواصلات, السجل المدني, لجنة الزراعة, لجنة التجارة والاقتصاد وذلك لأن المرأة عضو فعال في المجتمع.

وفي هذا السياق قالت عضوة هيئة ديوان العدالة الاجتماعية سناء العلي” بعد تحرير مدينة منبج أتيح  للمرأة العمل في جميع المجالات وخارج إطار التعليم الذي انحصرت بها”، ونوهت أن المرأة عضو فعال في المجتمع لكن في السابق لم يكن هناك مكان لتبدأ بها انطلاقتها.

وأكدت سناء العلي في نهاية حديثها  بأن نساء مدينة منبج سوف يكونوا نموذجاً لنساء الطبقة والرقة والمناطق التي ستتحرر على يد قوات سوريا الديمقراطية بل ستكون المرأة نموذج للعالم بأسره.

(آ أ)

ANHA

 

 

 

 

 

 

source: ANHA

Read more

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s