الحاكمة المشتركة: منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

editor
http://ift.tt/1JO4keG

دلسوز دلدار

تل تمر – وجَهت الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو رسالة الى الاطراف التي تنتقد الحملة الاخيرة لقوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري والهادفة لتحرير شمال الرقة ومدينة منبج بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

وجاءت تصريحات الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار حول الحملة الاخيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمال الرقة، بالإضافة الى الانتقادات التي وجهها بعض الاطراف الكردية لهذه الحملة قائلين” مامصلحة الكرد في تحرير مدن عربية؟”

الحملة جاءت بناءً على مناشدات الأهالي

واستهلت الحاكمة المشتركة هيفا عربو حديثها حول الحملة الأخيرة لقوات سوريا الديمقراطية لتحرري شمال الرقة ومجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج، بالقول: “إن الحملة الأخيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمالي الرقة تأتي في إطار متابعة الانتصارات التي حققتها هذه القوات في الآونة الأخيرة لتحرير الشعب السوري من ظلم مرتزقة داعش، حيث أن هذه الحملة التي تتجه صوب هذه المناطق جاءت بناء على المناشدات اليومية لأهالي تلك المناطق لقوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لتحريرهم من رجس المجموعات المرتزقة الذين حولوا حياة الاهالي في تلك المناطق إلى جحيم”.

منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

وحول الانتقادات التي وجهتها بعض الأطراف الكردية لقوات سوريا الديمقراطية وادعائهم أن منطقتي منبج والرقة ليستا مناطق كردية، وأنه لا مصلحة للشعب الكردي لتحريرها والتضحية في سبيل تحرير مناطق عربية، أردفت عربو بالقول “إن تصريحات هذه الأطراف بالتزامن مع بدء الحملة يوضح بأن هذه الاطراف التي تدعي الكردياتية مستاؤون من حملات التحرير التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية ويودون تشويه صورتها أمام الرأي العام العالمي، فهذه التصريحات لم تكن الأولى بل أثناء تحرير بلدات مقاطعة الجزيرة مثل تل حميس، الهول والشدادي، انتقدت هذه الاطراف تلك الحملات أيضاً، واتهمتنا باحتلال الأراضي العربية، وذلك لاستعمال هذه الاتهامات كورقة سياسية للتقليل من اهمية  الانتصارات التي يحققها أبناء روج آفا”. مضيفة بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

كما أشارت الحاكمة المشتركة بأن وجود داعش في أي بقعة جغرافية ضمن الاراضي السورية يشكل تهديداً مباشراً على أمن واستقرار المنطقة، كون جميع الهجمات التي تتعرض لها مقاطعات روج آفا مصدرها الرئيسي مدينتا الرقة ومنبج كونهما معقلان رئيسيان لداعش في سوريا، منوهةُ بأن تكلل هذه الحملة بالنصر سوف يوطد الامن والاستقرار أكثر في مناطق روج آفا.

 (د ج)

ANHA

source: ANHA

Read more

Advertisements

الحاكمة المشتركة: منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

editor
http://ift.tt/1JO4keG

دلسوز دلدار

تل تمر – وجَهت الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو رسالة الى الاطراف التي تنتقد الحملة الاخيرة لقوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري والهادفة لتحرير شمال الرقة ومدينة منبج بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

وجاءت تصريحات الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار حول الحملة الاخيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمال الرقة، بالإضافة الى الانتقادات التي وجهها بعض الاطراف الكردية لهذه الحملة قائلين” مامصلحة الكرد في تحرير مدن عربية؟”

الحملة جاءت بناءً على مناشدات الأهالي

واستهلت الحاكمة المشتركة هيفا عربو حديثها حول الحملة الأخيرة لقوات سوريا الديمقراطية لتحرري شمال الرقة ومجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج، بالقول: “إن الحملة الأخيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمالي الرقة تأتي في إطار متابعة الانتصارات التي حققتها هذه القوات في الآونة الأخيرة لتحرير الشعب السوري من ظلم مرتزقة داعش، حيث أن هذه الحملة التي تتجه صوب هذه المناطق جاءت بناء على المناشدات اليومية لأهالي تلك المناطق لقوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري لتحريرهم من رجس المجموعات المرتزقة الذين حولوا حياة الاهالي في تلك المناطق إلى جحيم”.

منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

وحول الانتقادات التي وجهتها بعض الأطراف الكردية لقوات سوريا الديمقراطية وادعائهم أن منطقتي منبج والرقة ليستا مناطق كردية، وأنه لا مصلحة للشعب الكردي لتحريرها والتضحية في سبيل تحرير مناطق عربية، أردفت عربو بالقول “إن تصريحات هذه الأطراف بالتزامن مع بدء الحملة يوضح بأن هذه الاطراف التي تدعي الكردياتية مستاؤون من حملات التحرير التي تقوم بها قوات سوريا الديمقراطية ويودون تشويه صورتها أمام الرأي العام العالمي، فهذه التصريحات لم تكن الأولى بل أثناء تحرير بلدات مقاطعة الجزيرة مثل تل حميس، الهول والشدادي، انتقدت هذه الاطراف تلك الحملات أيضاً، واتهمتنا باحتلال الأراضي العربية، وذلك لاستعمال هذه الاتهامات كورقة سياسية للتقليل من اهمية  الانتصارات التي يحققها أبناء روج آفا”. مضيفة بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

كما أشارت الحاكمة المشتركة بأن وجود داعش في أي بقعة جغرافية ضمن الاراضي السورية يشكل تهديداً مباشراً على أمن واستقرار المنطقة، كون جميع الهجمات التي تتعرض لها مقاطعات روج آفا مصدرها الرئيسي مدينتا الرقة ومنبج كونهما معقلان رئيسيان لداعش في سوريا، منوهةُ بأن تكلل هذه الحملة بالنصر سوف يوطد الامن والاستقرار أكثر في مناطق روج آفا.

 (د ج)

ANHA

source: ANHA

Read more

الحاكمة المشتركة: منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

editor
http://ift.tt/1JO4keG

دلسوز دلدار

تل تمر –وجهت الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو رسالة الى الاطراف التي تنتقد الحملة الاخيرة لمجلس منبج العسكري والهادفة لتحرير مدينة منبج وشمالي الرقة بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

وجاءت تصريحات الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار حول الحملة الاخيرة التي أطلقها مجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمال الرقة، بالإضافة الى الانتقادات التي وجهها بعض الاطراف الكردية لهذه الحملة قائلين” مامصلحة الكرد في تحرير مدن عربية؟”

الحملة جاءت بناءً على مناشدات الأهالي

واستهلت الحاكمة المشتركة هيفا عربو حديثها حول الحملة الأخيرة مجلس منبج العسكري، بالقول: “إن الحملة الأخيرة التي أطلقتها مجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمالي الرقة تأتي في إطار متابعة الانتصارات التي حققتها هذه القوات في الآونة الأخيرة لتحرير الشعب السوري من ظلم مرتزقة داعش، حيث أن هذه الحملة التي تتجه صوب هذه المناطق جاءت بناء على المناشدات اليومية لأهالي تلك المناطق مجلس منبج العسكري لتحريرهم من رجس المجموعات المرتزقة الذين حولوا حياة الاهالي في تلك المناطق إلى جحيم”.

منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

وحول الانتقادات التي وجهتها بعض الأطراف الكردية لمجلس منبج العسكري وادعائهم أن منطقتي منبج والرقة ليستا مناطق كردية، وأنه لا مصلحة للشعب الكردي لتحريرها والتضحية في سبيل تحرير مناطق عربية، أردفت عربو بالقول “إن تصريحات هذه الأطراف بالتزامن مع بدء الحملة يوضح بأن هذه الاطراف التي تدعي الكردياتية مستاؤون من حملات التحرير التي تقوم بها مجلس منبج العسكري ويودون تشويه صورتها أمام الرأي العام العالمي، فهذه التصريحات لم تكن الأولى بل أثناء تحرير بلدات مقاطعة الجزيرة مثل تل حميس، الهول والشدادي، انتقدت هذه الاطراف تلك الحملات أيضاً، واتهمتنا باحتلال الأراضي العربية، وذلك لاستعمال هذه الاتهامات كورقة سياسية للضغط على الانتصارات التي يحققها أبناء روج آفا”. مضيفة بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

كما أشارت الحاكمة المشتركة بأن وجود داعش في أي بقعة جغرافية ضمن الاراضي السورية يشكل تهديداً مباشراً على أمن واستقرار المنطقة، كون جميع الهجمات التي تتعرض لها مقاطعات روج آفا مصدرها الرئيسي مدينتي الرقة ومنبج كونهما معقلان رئيسيان لداعش في سوريا، منوهةُ بأن تكلل هذه الحملة بالنصر سوف توطد الامن والاستقرار أكثر في مناطق روج آفا.

تركيا تنظر الى هذه الحملة بأنها معركة ” الحسم ” لنفوذها في المنطقة

وحول تحذيرات تركيا السابقة لمجلس منبج العسكري بعدم عبور نهر الفرات ووصفها بأنها ” خط أحمر” وبأنها سوف تحارب هذه القوات في حال تجاوزها، قالت عربو” أن الدولة التركية تحاول بشتى الوسائل الحد من تقدم القوى الديمقراطية في كافة الجبهات كون تركيا الداعم الرئيسي للمجموعات المرتزقة في سوريا وذلك لتمرير مصالحها في المنطقة، وأن التحذيرات التركية لـ قوى الديمقراطية بعدم تجاوز نهر الفرات ووصفها بأنها خط أحمر تأتي من كونها ترى بأن هذه الحملة تعني معركة الحسم، والقضاء على نفوذ الحكومة التركية في المنطقة والمتمثل بالدرجة الاولى بمرتزقة داعش، لذا تهدد تركيا مراراً وتكراراً لمجلس منبج العسكري وتحاول منعها من التقدم نحو تلك المناطق كونها على دراية بأن تحرير هذه المناطق تعني القضاء على نفوذ تركيا في المنطقة”.

(د ج)

ANHA

source: ANHA

Read more

الحاكمة المشتركة: منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

editor
http://ift.tt/1JO4keG

دلسوز دلدار

تل تمر –وجهت الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو رسالة الى الاطراف التي تنتقد الحملة الاخيرة لمجلس منبج العسكري والهادفة لتحرير مدينة منبج وشمالي الرقة بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

وجاءت تصريحات الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هيفا عربو خلال لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار حول الحملة الاخيرة التي أطلقها مجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمال الرقة، بالإضافة الى الانتقادات التي وجهها بعض الاطراف الكردية لهذه الحملة قائلين” مامصلحة الكرد في تحرير مدن عربية؟”

الحملة جاءت بناءً على مناشدات الأهالي

واستهلت الحاكمة المشتركة هيفا عربو حديثها حول الحملة الأخيرة مجلس منبج العسكري، بالقول: “إن الحملة الأخيرة التي أطلقتها مجلس منبج العسكري لتحرير مدينة منبج وشمالي الرقة تأتي في إطار متابعة الانتصارات التي حققتها هذه القوات في الآونة الأخيرة لتحرير الشعب السوري من ظلم مرتزقة داعش، حيث أن هذه الحملة التي تتجه صوب هذه المناطق جاءت بناء على المناشدات اليومية لأهالي تلك المناطق مجلس منبج العسكري لتحريرهم من رجس المجموعات المرتزقة الذين حولوا حياة الاهالي في تلك المناطق إلى جحيم”.

منبج والرقة أراضٍ سورية ومن واجبنا تحريرها والدفاع عنها

وحول الانتقادات التي وجهتها بعض الأطراف الكردية لمجلس منبج العسكري وادعائهم أن منطقتي منبج والرقة ليستا مناطق كردية، وأنه لا مصلحة للشعب الكردي لتحريرها والتضحية في سبيل تحرير مناطق عربية، أردفت عربو بالقول “إن تصريحات هذه الأطراف بالتزامن مع بدء الحملة يوضح بأن هذه الاطراف التي تدعي الكردياتية مستاؤون من حملات التحرير التي تقوم بها مجلس منبج العسكري ويودون تشويه صورتها أمام الرأي العام العالمي، فهذه التصريحات لم تكن الأولى بل أثناء تحرير بلدات مقاطعة الجزيرة مثل تل حميس، الهول والشدادي، انتقدت هذه الاطراف تلك الحملات أيضاً، واتهمتنا باحتلال الأراضي العربية، وذلك لاستعمال هذه الاتهامات كورقة سياسية للضغط على الانتصارات التي يحققها أبناء روج آفا”. مضيفة بالقول” منبج والرقة أراضً سورية ونحن كسوريين من واجبنا الدفاع عن تلك المناطق وتحريرها”.

كما أشارت الحاكمة المشتركة بأن وجود داعش في أي بقعة جغرافية ضمن الاراضي السورية يشكل تهديداً مباشراً على أمن واستقرار المنطقة، كون جميع الهجمات التي تتعرض لها مقاطعات روج آفا مصدرها الرئيسي مدينتي الرقة ومنبج كونهما معقلان رئيسيان لداعش في سوريا، منوهةُ بأن تكلل هذه الحملة بالنصر سوف توطد الامن والاستقرار أكثر في مناطق روج آفا.

تركيا تنظر الى هذه الحملة بأنها معركة ” الحسم ” لنفوذها في المنطقة

وحول تحذيرات تركيا السابقة لمجلس منبج العسكري بعدم عبور نهر الفرات ووصفها بأنها ” خط أحمر” وبأنها سوف تحارب هذه القوات في حال تجاوزها، قالت عربو” أن الدولة التركية تحاول بشتى الوسائل الحد من تقدم القوى الديمقراطية في كافة الجبهات كون تركيا الداعم الرئيسي للمجموعات المرتزقة في سوريا وذلك لتمرير مصالحها في المنطقة، وأن التحذيرات التركية لـ قوى الديمقراطية بعدم تجاوز نهر الفرات ووصفها بأنها خط أحمر تأتي من كونها ترى بأن هذه الحملة تعني معركة الحسم، والقضاء على نفوذ الحكومة التركية في المنطقة والمتمثل بالدرجة الاولى بمرتزقة داعش، لذا تهدد تركيا مراراً وتكراراً لمجلس منبج العسكري وتحاول منعها من التقدم نحو تلك المناطق كونها على دراية بأن تحرير هذه المناطق تعني القضاء على نفوذ تركيا في المنطقة”.

(د ج)

ANHA

source: ANHA

Read more